اعلامنا يجب ان يكون مناصر لأشخاص ذوي الاعاقة

Share Button

15327383_661172610721934_516256193654454524_n

“حقوقنا تجمعنا” هي حملة توعوية حول حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في ليبيا ، من المقرر أن تعطى اشارة انطلاق هذه الحملة يوم 5 ديسمبر 2016 من طرف كلاَ من المنتدى الليبي لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة و المنظمة الدولية للنظم الانتخابية،و ستشمل الحملة أكثر من20 ورشة عمل حول حقوق الأشخاص ذوي الاعاقة و حملات توعوية أخرى موجهة لطلبة

map
المدن التي ستقام بها ورش العمل حول حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

وطالبات مدارس التعليم الأساسي بعدد من المدن الليبية، بالإضافة إلى مسابقة إعلامية موجهة للصحفيين و المصورين الصحفيين الليبيين والليبيات .

المسابقة الاعلامية سوف تحمل إسم “مسابقة حقوقنا تجمعنا الاعلامية”، وستحمل الجائزة هذا العام إسم المناصر الفقيد “أحمد الحراري دكام”،  كما إنها سوف تكون مفتوحة لكل من الصحفيين و المصورين الصحفيين الليبيين والليبيات العاملين في مختلف وسائل الاعلام الليبية .

 يمكن لجميع الإعلاميين و الإعلاميات تقديم ترشحاتهم لأحد الفئات الثلاثة في المسابقة (فئة أفضل تقرير مرئي، فئة أفضل مقال صحفي، فئة أفضل صورة صحفية) بداية من يوم 5 ديسمبر 2016 إلى حدود يوم5مارس 2017.

nemudg

يجب أن تركز الأعمال المنتجة على قصص نجاح أشخاص من ذوي الإعاقة أو على التحديات  اليومية التي يواجهونها في ليبيا.

من جهة أخرى سوف تشمل حملة “حقوقنا تجمعنا” كذلك تنظيم عدد من الورش التوعوية حول حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في عدد من المدن الليبية خلال الفترة الممتدة بين شهري فبراير و مارس 2017 ،كل هذه الدورات المزمع تنظيمها تهدف إلى توعية الإعلاميين و المجتمع  المدني الليبي عموماً بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

ختاماً، من المقرر أن تتوج حملة “حقوقنا تجمعنا” بعقد الدورة الثانية للمنتدى الليبي لحقوق

screenshot
تدوينة صوتية ملخص تدوينة

 

بدأت التدوينة بالتعريف بالحملة من المصدر الرسمي وهو المنتدى الليبي لأشخاص ذوي الاعاقة

المؤتمر الصحفي كان يوم 5 ديسمبر 2016 في فندق المهاري وكانت الدعوة لوسائل الاعلام المختلفة وللأسف لم يكون تجاوب كبير بالرغم من الدعوات الرسمية الموجهة لاغلب القنوات الليبية المعروفة ووسائل اعلامية اخرى   بالرغم من ذلك كان حضور جيد  وكان من المتوقع حضور اكثر ولكن للاسف الشديد لسنا من ضمن اهتماماتهم بشكل جدي  قضية الاشخاص ذوي الاعاقة لاغلب القنوات عبارة عن الجانب العاطفي اكثر من هو حقوقي لهذا  السبب نجد ثقافة اغلب وسائل الاعلام الليبية ليست بالمستوى  المطلوب

اما بالنسبة للمؤتمر الصحفي  الذي كنت احد منظميه في وجهة نظري الشخصية كان جيد من حيث التنظيم مع وجود مشكلة في التأخير بسبب وسائل الاعلام لم تحضر في الوقت المحدد وللأسف الشديد كما ذكرت  العزوف كان  واضح من القنوات الاعلامية التى كنت اتوقع انها ستاتي مثال على ذلك قناة 218 وقناة ليبيا  روحها الوطن والبانوراما وايضا وكالات الأنباء مثل وكالة الفرنسية  ووكالة ليبيا الانباء  وموقع بوابة الوسط تعمدت ان اذكر هذه الوسائل

emaiil
احد مدعوين بشكل رسمي عبر اميل المنتدى 218tv

الاعلامية  لانه وجهنا  بشكل رسمي الدعوات عن طريق الايميل  الرسمي للمنتدى  قبل  4 ايام من الحدث  كما قلت في المؤتمر الصحفي انه الاعلام هو شريك حقيقي لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة عادة هذا يكون في العالم المتحضر للأسف الشديد اعلامنا يبحث عن ما هو مثير  لجذب الجمهور فليس من اهتماماته فقط يكون خبر جانبي عندما لايوجد اخبار لتداولها  اقولها بكل مرارة هذا ماشعرت به عندما رايت عدد وسائل الاعلام القليلة بحجم الحملة كبيرة على مستوى ليبيا وكان شغل متعوب عليه من مجموعة تكافح من اجل  حقوقها  كما قلت في المؤتمر الحقوق ليست حقوقنا فقط بل حقوق الجميع

اعلامنا يجب ان يكون مناصر لأشخاص ذوي الاعاقة  يجب ان ندرك انه 15 % في العالم من ذوي الاعاقة أي مليار شخص حول العالم من ذوي الاعاقة  ولابد ان ندرك ايضا من عام 2011 الى الان في تزايد كبير لأشخاص ذوي الاعاقة في ليبيا بسبب الحروب  والعنف المستمر حتى الان اتمنى من تدوينتى قد وصلت هذه الرسالة التى اوجهها بشكل مباشر للإعلام لغير الواعي والذي يتعامل  مع اشخاص ذوي الاعاقة بشكل عاطفي وليس حقوقي و في النهاية اشكر كل من  حضر المؤتمر الصحفي…

15349747_1161507820570375_1444331987281461987_n
مع اعلامي ‎رضاء البهيليل‎ و رايس منظمة Erato للإعلام والثقافة

اهم تغريدات بخصوص المؤتمر 

//twitter.com/Jed_ly/status/805695344227053568

//twitter.com/Jed_ly/status/805701935768727552

 

Share Button

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

www.000webhost.com